القائمة الرئيسية

الصفحات

 

الطبخ المغربي: نكهة و أصالة!

الطبخ المغاربي: نكهة و أصالة!

للطبخ مدارس لا تتوقف عن إبهار زوارها بأسرار الذوق الأصيل و تمنحهم أروع الخيارات من وجبات صحية تجمع بين النكهة و القيمة الغذائية. و لكل مدرسة قصة و حكاية تستلهم تفاصيلها من سر المنطقة و تاريخها الأصيل. من أعرق مدارس الطبخ في الوطن العربي و العالم المدرسة المغاربية التي تعرف انتشارا عالميا و رواجا غير مسبوق لأطباقها! خاصة مع الإقبال المتزايد للسواح الأجانب و إسهامهم بشكل كبير في انتشار تراث المنطقة و أطباقها بشكل غير مسبوق. إنها مدرسة الذوق الرفيع بامتياز حيت تقدم تشكيلة مذهلة من الأطباق بمذاق متميز يعكس الخبرة في مجال فنون الطبخ و التمكن من أسراره.

·         أطباق صحية للشغوفين بوزن مثالي:

 تتوفر أطباق المغرب العربي على كافة المقومات التي تجعل منها خيارا صحيا مثاليا لكل من يحرص على المكونات الصحية و الأغذية الطبيعية. من منا لا يعرف طبق الكسكس المغربي الذي ينتشر ذكره عبر العالم و لا تكاد تخلو منه المطاعم العالمية؟ و من منا من لا يشعر بشغف كبير لتذوق الشاي المغاربي الأصيل ذي النكهة الصحراوية التي تعكس معاني الشهامة و الذوق العربي الأصيل؟ ترتكز المدرسة المغاربية في الطبخ على أساليب الطهي الصحي و التي تحفظ الطعام من التلف و تمنحك فرصة للاستفادة من كل العناصر الغذائية و التي تمكنك من التمتع بوزن مثالي دون أن تخسر الفوائد الصحية. و تعتمد الأطباق المغاربية بشكل أساسي على الخضر و التوابل الصحية و طريقة الطهي التي تعتمد بشكل أساسي على الطهي في طناجر طينية أو أواني ذات مواد غير مضرة كما تستغرق مدة الطهي مدة طويلة على نار هادئة مما يضمن التفاعل السليم للعناصر الغذائية و الاستفادة من كل مكوناتها.

تشكيلة سحرية من التوابل المتنوعة:

يشتهر المطبخ في المغرب العربي و بشكل خاص في المغرب و تونس و الجزائر بالأكل المتبّل ذي النكهات الرائعة و المتنوعة، حيث تنتشر محلات التوابل في الدول المغاربية بشكل مذهل خاصة في الأحياء الضيقة و الزوايا التي تضم مجموعات متجاورة يديرها تجار من أهل الخبرة بهذا المجال. و مما يميز هذه التوابل أنها طبيعية تعزز أداء الجسم و تسهم بشكل كبير في توازن عملياته الحيوية و من ذلك المواد الغنية بالعناصر الغذائية كالكمون و السمسم و الزنجبيل و غيرها من التوابل الصحية. كما أن نكهة الطبخ المغاربي تعتمد بشكل كبير على الذوق الحار و الميل إلى استخدام أنواع مختلفة من الفلافل التي تمد الجسم بالطاقة و تزيد من شهيتك لتناول الطبق!

أساليب طبخ صحية:

كما أسلفنا في العنصر السابق تعد أساليب الطبخ الصحية من مفاتيح الاستفادة من الوجبة والحصول على الفوائد الصحية. و يعتبر الطبخ المغاربي نموذجا حصريا لطرق الطهي الصحية. حيث يعتمد الطهاة على الطهي بالمرق و التبخير بعيدا عن الأنماط غير الصحية من الطهي من قلي وطهي في الأوعية غير الصحية من الألمنيوم و المواد السامة. فمن أكثر ما يميز مدرسة الطهي المغاربية الطهي في الطين أو المعادن الصحية غير القابلة للصدأ ناهيك عن التقديم في الأواني الخشبية أو الزجاجية بأشكال و أنواع مختلفة و المستمدة من صميم تقاليد المنطقة.

الطاجين: رفيق السواح وكنز الأصالة المغاربية!

 يعد الطاجين سرا من أسرار الأصالة كنزا من كنوز العراقة! إضافة إلى هذا فإنه أحد مقومات الشخصية المغاربية المتميزة. الطاجين هو تشكيلة فاخرة من الخضر المتبلة التي تطهى على نار هادئة تتجاوز فيها مدة الطهي الساعتين، يحيط المرق بالخضر و يغمرها و يتوسط الطبق قطع من اللحم أو الدجاج و يطهى في آنية طينية أو فخارية مغطاة  معدة خصيصا لهذا الغرض. للطاجين المغاربي نكهة لا توصف و رائحة ذكية تستفز الأنوف و الشهية لاستطعام هذا الطبق الفريد الذي يحمل البصمة الحصرية و النكهة الخالدة للمطبخ المغاربي الأصيل!

لكل المهووسين بالطبخ و عشاق الأطباق الصحية و الحضارة العريقة الخالدة، يعرض عليكم الطبخ المغاربي خيارات ستبهركم! لا تتردد في خوض التجربة التي ستمنحك فرصة فريدة للتمتع بأطباق في قمة الذوق و الأصالة!

 

 


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات